بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ 

تسعى مدرسة الدراسات العليا التجارية (المعهد الوطني للتجارة سابقا) منذ تأسيسها سنة 1970، على أن تقدّم للطلبة تعليم ذو جودة، من شأنه تمكينهم من التميز في الحياة المهنية.

تتميز المدرسة بنخبة من الأساتذة في عديد التخصصات وببرنامج بيداغوجي غني ومتنوع، اعتمد في تصميمه على المعطيات الجديدة المتعلقة بسوق الشغل، من أجل إعادة بعثها وتمكينها من استرجاع مكانتها وأداء الدور المنوط بها وكذا جعلها مرجعا في ميدان العلوم التجارية وعلوم التسيير.

نعمل على توفير محيط أسري يضمن مكان عمل يساعد على الابداع، الابتكار والتطوير الفكري والإنساني، في جو ودي يسوده الاحترام المتبادل والضمير المهني، كما نوفر لطلبتنا الأعزاء الإمكانيات البيداغوجية اللازمة ونضع في متناولهم الوسائل الأنسب لطبيعة تكوينهم، بالإضافة الى الجانب الصحي والنفسي.

تضاعف المدرسة مجهوداتها لتشجيع الأفكار والابتكار وتبادل الآراء، عن طريق اتصال داخلي متميز يضمن التعبير بحرية ومرونة مع كل الشركاء الاجتماعيين، واتصال خارجي مؤسساتي من خلال إقامة شبكة علاقات بين عديد الهيئات والمؤسسات.

ولتحقيق الاهداف العملياتية، سطرنا مع فريق العمل استراتيجية متمحورة حول مشروع المؤسسة يهدف الى:

  • تحسين نوعية التعليم عن طريق مراجعة البرامج والمناهج، للتماشى مع المتطلبات الوطنية والدولية.
  • تثمين البحث العلمي، من خلال ربط المدرسة بالمحيط الاقتصادي والاجتماعي.
  • العمل على مضاعفة الجهود لتحسين ترتيب المدرسة وصورتها محليا ودوليا.

تدعم المدرسة علاقاتها بالمؤسسات حيث تعتبر همزة وصل بين الطالب وعالم الأعمال، بتشجيع الطلبة على الدخول لعالم المقاولاتية واختزال المسافة الفاصلة بين التكوين البيداغوجي وعالم الشغل.

لقد حرصنا على انشاء هذا الموقع الإلكتروني الجديد وتفعيله لتحقيق رؤيتنا في تحديث المدرسة والتواصل الهادف مع الجميع لإيصال المعلومة في وقتها والمشاركة الفعالة لاستراتيجية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الهادفة الى الارتقاء بكل مؤسسات التعليم العالي عبر ربوع الوطن.

مديرة مدرسة الدراسات  العليا التجارية